ماكرون يواصل زيارته للبنان.. تحديات أربعة وفترة قياسية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
آخر تحديث: الثلاثاء 13 محرم 1442 هـ - 01 سبتمبر 2020 KSA 09:56 - GMT 06:56
تارخ النشر: الثلاثاء 13 محرم 1442 هـ - 01 سبتمبر 2020 KSA 08:12 - GMT 05:12

المصدر: دبي - العربية.نت

يواصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارته إلى لبنان، ويزور ضمن برنامجه لهذا اليوم بلدة جاج التابعة لقضاء جبيل لغرس شجرة أرز في غابة أرز جاج.

وتليها جولة في مرفأ بيروت حيث سيلتقي مع ممثلين عن الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية لبحث إعادة إعمار الميناء والمدينة على حاملة طائرات الهليكوبتر "لو تونير".

وبعدها ستكون هناك مراسم استقبال رسمية لماكرون في قصر بعبدا الجمهوري حيث يجتمع بالرئيس اللبناني ميشال عون. كما سيلتقي ماكرون البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي ورؤساء أحزاب وكتل سياسية لبنانية وبعدها سيعود المصابين في مستشفى رفيق الحريري.

ماكرون والحريري

وفي هذا الإطار، اعتبرت صحيفة الشرق الأوسط أن ضغوط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نجحت في إجراء المشاورات البرلمانية التي تأخرت كثيراً وعلى توفير ما يشبه الإجماع على تكليف سفير لبنان في برلين مصطفى أديب لتشكيل الحكومة العتيدة لكن الصحيفة قالت إن مازال أمام ماكرون تحديات عديدة.

أربعة تحديات

وقالت الشرق الأوسط إن ماكرون أمضى كثيراً من وقته طيلة نهاية الأسبوع المنصرم في التواصل مع بيروت للدفع باتجاه أوسع تأييد لمصطفى أديب.

وأضافت أن أمام ماكرون أربعة تحديات رئيسية أولها تشكيل حكومة أديب وتكون تحظى بأوسع مروحة من الدعم وتكون تكنوقراطية مستقلة عن الأحزاب مستعدة للسير بالإصلاحات.

ويكمن التحدي الثاني أمام ماكرون وفقا للصحيفة بتوفير عناصر النجاح للحكومة الجديدة داخليا وخارجيا، إضافة إلى توفير تجاوب من الشارع اللبناني مع الحكومة ورئيسها. كما يواجه ماكرون تحديا رابعا هو مدى تمكنه من الدفع باتجاه ميثاق سياسي جديد وتجديد الطاقم السياسي الذي يعيد استنساخ نفسه وفقا للشرق الأوسط.

To view this video please enable JavaScript, and consider upgrading your web browser

وكان ماكرون وصل مساء الاثنين إلى العاصمة اللبنانية بيروت في زيارة هي الثانية من نوعها خلال أقل من شهر بعد حادث انفجار المرفأ الذي وقع في الرابع من أغسطس/آب من العام الحالي.

"أعدكم بأنني لن أترككم"

وكتب الرئيس عبر تويتر فور وصوله: "أقول للبنانيين إنكم كإخوة للفرنسيين. وكما وعدتكم، فها أنا أعودُ إلى بيروت لاستعراض المستجدّات بشأن المساعدات الطارئة وللعمل سوياً على تهيئة الظروف اللازمة لإعادة الإعمار والاستقرار".

دعا فور وصوله لتشكيل حكومة "بمهمة محددة" في أسرع وقت، بعد ساعات من تكليف مصطفى أديب رئيساً لها، في زيارة تأتي عشيّة إحياء لبنان المئوية الأولى لتأسيسه.

ثم توجه مباشرة إلى منزل الفنانة اللبنانية فيروز القابع في منطقة الرابية قرب انطلياس بشمال بيروت.

وعقب اللقاء، قال الرئيس الفرنسي في بث تلفزيوني: "قطعت التزاما لفيروز مثلما أقطع التزاما لكم هنا الليلة بأن أبذل كل شيء حتى تطبق إصلاحات ويحصل لبنان على ما هو أفضل. أعدكم بأنني لن أترككم".

وأثناء زيارة الرئيس الفرنسي السيدة فيروز، تجمع متظاهرون رافعين شعارات ترفض الصفقة السياسية التي أفضت إلى تكليف مصطفى أديب برئاسة الحكومة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق