”يديعوت أحرنوت” تكشف حقيقة أول رحلة مباشرة للإحتلال إلى الإمارات ... ومن كان فيها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشفت "يديعوت أحرنوت" أن رحلة "العال" إلى أبو ظبي أمس لم تكن أول رحلة مباشرة بين البلدين، حيث زار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإمارات سرا عام 2018 للقاء ولي عهدها محمد بن زايد.

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية في تقرير لها صباح اليوم، أن رئيس الموساد يوسي كوهين قد رافق نتنياهو في زيارته آنذاك، وأن محمد بن زايد استقبل نتنياهو ومرافقيه.

وأضاف التقرير أن العلاقة بين الجانبين تواصلت منذ اجتماع 2018 بشكل إيجابي.

أما بوادر اتفاق السلام الوشيك، فقد جاءت، حسب الصحيفة، عقب لقاء عقد قبل نحو عام في واشنطن بين رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات، وممثلين عن الإمارات وكذلك عن الولايات المتحدة. وقد شارك في هذا اللقاء أيضا السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون دريمر، الذي كان له دور في إبرام الاتفاق مع الإمارات.

ورفض ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي التعليق على هذه المعلومات، غير أن نتنياهو ألمح أمس في بيانه الخاص إلى أن بعض اللقاءات التي عقدها مع القادة العرب لم يتم الكشف عنها للجمهور بعد، وقال: "التقيت بالعديد من القادة من العالم العربي والإسلامي. أكثر بكثير مما تعتقدون".

وأضاف "هناك الكثير من الأشياء التي لا أستطيع إخباركم بها بعد. لكنني أعتقد أنها ستنشر مع مرور الوقت. تمكنكم بأنفسكم من رؤية رأس جبل جليد في السنوات الأخيرة".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق