الجمعة السوداء في أوروبا:هجوم إرهابي وطعن وحقائب مشبوهة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الجمعة السوداء في أوروبا:هجوم إرهابي وطعن وحقائب مشبوهة, اليوم الأحد 1 ديسمبر 2019 02:13 مساءً

كشفت الشرطة البريطانية السبت، عن هوية منفذ هجوم جسر لندن، الذي أسفر عن مقتل اثنين من المارة وإصابة 3 آخرين طعناً، وقالت إنه سجين سابق أدين بجرائم إرهابية.


ونقلت وكالة "أشوشيتد برس" عن قائد شرطة مكافحة الإرهاب نيل باسو أن منفذ الهجوم يدعى عثمان خان (28 عاماً)، وخرج من السجن شريطة أن يظل تحت المراقبة. وأضاف أن "خان معروف للسلطات، وأدين بارتكاب جرائم إرهابية عام 2012".


وقال باسو: "لا يزال التحقيق في المراحل الأولى، لكننا لا نبحث في الوقت الحالي عن أي شخص آخر له صلة بالهجوم".


وقتلت الشرطة المشتبه به في مكان الحادث الذي حصل الجمعة، وأعلنت أنه هجوم إرهابي. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن الهجوم وقع في منطقة "لندن بريدج"، التي يربط جسرها الشهير بين ضفتي نهر التايمز، وتعد من أهم الأماكن السياحية في العاصمة البريطانية، كما تضم في محيطها شركات ومباني حكومية ومطاعم وأسواقاً.


وقتل رجل وامرأة من المارة أثناء الهجوم، كما أصيب 3 آخرون، رجل وامرأتان، ظلوا في المستشفى حتى الساعات الأولى من صباح السبت، لكن لم تتم تسمية أي منهم حتى الآن.


وأضاف بيان الشرطة أن خان "أطلق سراحه في كانون الأول/ديسمبر 2018، ومن الواضح أن أهم أهداف التحقيق الآن هو تحديد كيف تمكن من تنفيذ هذا الهجوم". وفتشت الشرطة المنزل الذي كان يعيش فيه خان، في مقاطعة ستافوردشاير.


وقال مسؤول بالحكومة البريطانية ل"بي بي سي"، إن البحث عن دوافع الهجوم لا يزال جارياً.


وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنه من المهم فرض تطبيق الأحكام المرتبطة بالإرهاب بعد هجوم جسر لندن. وأضاف أنه "من الخطأ السماح لمجرمين يتسمون بالخطورة والعنف الخروج من السجن مبكراً ومن المهم جداً التخلي عن هذا التقليد وأن نفرض تطبيق الأحكام التي تتناسب مع المجرمين الخطرين ولا سيما الإرهابيين".


وفي حادث مشابه، أعلنت الشرطة الهولندية الجمعة، إصابة 3 أشخاص في حادثة طعن بمدينة لاهاي غربي البلاد..


وقالت الشرطة في سلسلة تغريدات، إن "حادثة طعن وقعت في هادسن باي، شارع التسوق الرئيسي بالعاصمة؛ وأسفرت عن 3 مصابين". وأضافت أنها تبحث حالياً عن رجل يتراوح عمره بين 45 و50 عاماً للاشتباه في وقوفه وراء عملية الطعن.


ووصفت الشرطة الهولندية الرجل المشتبه به بمصطلح "مستخدم محلياً"، وغالبا ما يُطلق على الأشخاص الذي يعود أصلهم لمنطقة شمال إفريقيا. وتأتي عملية الطعن في يوم "الجمعة السوداء" حيث تقوم المتاجر بتخفيضات كبيرة؛ ما يعزز حركة التسوق في هذا اليوم.


وذكرت محطة "إن.أو.إس" التلفزيونية الهولندية الوطنية أن الهجوم "لم يكن عملاً إرهابياً على ما يبدو". وقالت: "في الوقت الراهن لا يوجد ما يشير إلى وجود دافع إرهابي" مشيرة إلى أنها اعتمدت على "مصادر متعددة".


وفي فرنسا، أخلت الشركة الوطنية للسكك الحديدية جزءاً من محطة مترو "غار دو نور"، شمالي العاصمة باريس، إثر العثور على حقيبة مشبوهة.


وقالت الشركة في تصريحات لصحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، إنّ الإخلاء "استمر فترة وجيزة، لم تزد عن 40 دقيقة، وشمل جزءاً من المحطة". وأضافت أن التحذير بوجود جسم مشبوه هو"الثاني أو الثالث من هذا النوع، الجمعة".


غير أنها أشارت إلى أن التحذيرالخاص بتلك الحقيبة "أخذ انتشاراً أوسع" بين المتواجدين في المحطة، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق