أفغانستان: مقتل عشرة مدنيّين في انفجار قنبلة في غزنة شرقاً

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قتل عشرة مدنيين، بينهم أربع نساء وطفل، عندما اصطدمت عربة كانت تقلهم بقنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق في شرق #افغانستان، على ما أفاد مسؤولون الجمعة.

وقد وقع الانفجار في منطقة جاغتو المضطربة في ولاية غزنة، بعد أن علقت الولايات المتحدة وحركة #طالبان مباحثاتهما الخميس.

وقال عارف نوري، المتحدث باسم حاكم غزنة، لوكالة فرانس برس: "للأسف قتل عشرة اشخاص في الانفجار، بينهم اربع نساء وطفل".

وأضاف أن جميع ضحايا الانفجار مدنيون، وأن ستة آخرين أصيبوا في الاعتداء.

وأكّدت مروة أميني، نائبة المتحدث باسم وزارة الداخلية في كابول، وقوع الانفجار الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

الخميس، أعلنت الولايات المتحدة عن "توقف قصير" في المفاوضات التي تجري في الدوحة مع حركة طالبان بعد الهجوم الذي استهدف قاعدة باغرام العسكرية الجوية الأميركية في أفغانستان.

وكتب الموفد الأميركي للمحادثات مع طالبان زلماي خليل زاد، في تغريدة على تويتر: "عندما التقيت طالبان اليوم (الخميس)، عبرت لهم عن استيائنا من هجوم أمس (الأربعاء) على باغرام".

ويستخدم المتمردون القنابل المزروعة على جانب الطريق والألغام الأرضية لاستهداف قوات الأمن الأفغانية، لكن الكثير منها تلحق خسائر فادحة بالمدنيين.

ويأتي الانفجار بعد ساعات من تأكيد المتحدث باسم طالبان سهيل شاهين أنّ زعماء الحركة أجروا "محادثات إيجابية" مع وفد الولايات المتحدة في الدوحة، مضيفًا أن الجانبين يعتزمان استئناف المحادثات بعد بضعة أيام.

وتركت سنوات النزاع الطويلة أراضي أفغانستان مليئة بالألغام الأرضية وقذائف الهاون غير المنفجرة والصواريخ، بوجود الكثير من الاطفال الفضوليين الذي يقعون ضحايا لهذه الأسلحة الخطيرة.

والشهر الماضي قتل 15 مدنيا بينهم ثمانية أطفال عندما اصطدمت عربة كانت تقلهم بلغم ارضي في ولاية قندوز شمال افغانستان.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

أخبار ذات صلة

0 تعليق