ما بين الاندفاع والتأني .. أنواع المتداولين في سوق الأسهم

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

خمسة أنواع أساسية للمتداولين في البورصة

النوع

 

الشرح

1- المتداولون حسب توقيت السوق

 

 

- يأخذ هذا النوع من المتداولين قرارات التداول بناءً على الاتجاهات والمؤشرات الاقتصادية، ويعتمدون على هذه المؤشرات من أجل التنبؤ بحركة السوق المستقبلية، ويقومون بالبيع والشراء بناءً على ذلك.

 

- يحتاج هذا النوع من المتداولين إلى الموازنة بين أوقات البيع والشراء، بحيث لا تكون كل عمليات التداول قصيرة الأجل، فيجب عليهم أن يكونوا قادرين أيضًا على اتخاذ قرارات طويلة الأجل، وأن يتعلموا كيفية التعامل مع تقلبات السوق غير المتوقعة.
 

2- المتداولون الأساسيون

 


- يركز هذا النوع على فئات الأصول المختلفة وكيفية أدائها، ويحاول دومًا إيجاد أسباب مقنعة لشراء أو بيع فئة الأصول، ويميل هذا النوع إلى إجراء الأبحاث وقراءة الأخبار وتحليل البيانات، والتنبؤ بأداء الأصول في المستقبل ويقعون في غرام التحليل الأساسي.

 

- يقوم هذا النوع بفحص محفظته الاستثمارية يوميًا وتقييم أدائها، بالإضافة إلى متابعة مؤشرات الأداء، للتنبؤ بالفرص المحتملة.
 

3- المتداولون المندفعون

 


- يحاول هذا النوع من المتداولين تحقيق مكاسب كبيرة دون بذل جهد للتحقق من مدى صحة قرار البيع أو الشراء، ويكون هذا النوع مستعدًا لتحمل مستوى عالِ من المخاطر والتي يمكن أن تضر بثروته من أجل تحقيق مكاسب كبيرة غير مضمونة، ويتخذ هذا النوع القرارات عادة بناءً على العواطف والمشاعر، مما يؤدي في النهاية إلى اتخاذ قرارات غير عقلانية.
 

4- المتداولون العاطفيون

 


- في هذه الفئة يتخذ المتداولون قراراتهم بناءً على فهم كيفية شعور اللاعبين الرئيسيين في السوق تجاه الأصول المختلفة،إذ يميل المتداولون العاطفيون إلى اتخاذ قرارات بناءً على عقلية الجماهير، فهم يتبعون الحشود في سبيل الاستفادة من الأصول التي قد يكون تم تقييمها بأقل من قيمتها.
 

5- متداولو الزخم

 


- يتميز متداولو الزخم بمهاراتهم في فهم كيفية عمل الأسواق، فهم يتخذون قرارات مدروسة بناءً على معلومات مفصلة، ولديهم قدرة كبيرة على وضع استراتيجيات مدروسة.

 

-يميل معظم متداولي الزخم لاستخدام أدوات وتطوير استراتيجيات بناءً على تقييم المخاطر والتنبؤ بتقلبات السوق.
 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق