إريكسون: ربط موانئ المستقبل بشبكات خلوية خاصة

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 أكد تيمور لودي، مدير التسويق الاستراتيجي في شركة إريكسون، أن النمو السكاني وزيادة وتيرة التنمية في العالم أدت إلى ارتفاع الطلب على التجارة، وبالتالي على الموانئ والشحن البحري، وتسعى الموانئ لإدارة هذه الطفرة عبر تحسين عملياتها وكفاءتها باستخدام الأتمتة والاستعانة بشبكات خلوية خاصة مجهّزة بتقنية الجيل الخامس 5G.

 

 وفي تقريرها الأخير، تعاونت إريكسون مع مجموعة من الخبراء لإجراء دراسة تفصيلية حول موانئ المستقبل المتصلة، ووضع خمس حالات استخدام توضح كيفية التعامل مع هذه الوتيرة المتصاعدة.

 

 وفقاً للبنك الدولي، ساهمت التجارة بأكثر من 60٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي في عام 2019، كما كشفت بيانات غرفة الشحن الدولية أن 90٪ من أعمال التجارةالعالميةتمرّ من خلال الشحن البحري، وتشير هذه المعطيات إلى أن عمليات الشحن في موانئ المستقبل تحظى بأهمية كبيرة وتشكّل عنصراً حيوياً لعمل الاقتصاد العالمي.

 ووفقاً للبيانات الإحصائية الصادرة عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، فإن سفن الحاويات، من بين الأنواع الرئيسية

الأربعة من سفن الشحن (ناقلات النفط، وسفن البضائع السائبة، وسفن البضائع العامة، وسفن الحاويات ذات المقاس الموحد عالمياً)، تنقل معظم البضائع غير السائبة في العالم، ويبحث كثير من مشغلي المحطات الطرفية البحرية عن طرق جديدة لتحسين العمليات من خلال الأتمتة، لكن موانئ الحاويات بالذات هي التي قطعت شوطاً واسعاً في مجال الأتمتة حتى الآن، ويعود ذلك بالدرجة الأولى إلى طبيعة البضائع المتسقة والموحدة.

 

 قال: "لطالما عملت الموانئ بمعزلٍ عن أقرانها، وقلّما أبدت تعاوناً على المستوى الدولي، وساهم استخدام الحاويات ذات المقاس الموحد عالمياً في تشكيل تحالفات عالمية لموانئ الحاويات، مما أدى إلى توسيع العمليات وزيادة الأتمتة، ونظراً للمكاسب والكفاءات الإضافية المؤكدة التي تحققها المرافق المتصلة الذكية، فقد ازداد اهتمام مشغلي الموانئ باعتماد حلول جديدة، لكن الكثافة الشديدة للأجهزة

في الموانئ الذكية المكتملة تطرح تحديات جديدة ومتطلبات ربط ينبغي التعامل معها".

 

 أظهرت أحدث أبحاث إريكسون أن موانئ المستقبل تحقق تخفيضات إضافية في التكاليف، مع عائد استثمار يصل إلى 178٪، بالإضافة إلى تعزيز إجراءات السلامة لعمال الميناء وتقليل الأثر البيئي.

 

أشار إلى أنه لا خلاف على أن صناعة الشحن البحري مرشحة للنمو خلال العقد المقبل، وقد أشارت شركة كارغوتك في عرضها التقديمي للمستثمرين (2020) إلى معدل نمو سنوي مركب يبلغ 3.6٪ لإنتاجية الحاويات العالمية بين عامي 2013 و2024، مما يتطلب من موانئ المستقبل تبني عمليات أكثر ذكاءً وكفاءة للتعامل مع هذا النمو والازدياد في حركة الشحن.

 

 تناول تقرير إريكسون بعنوان "الموانئ المتصلة: دليل بناء موانئ أكثر ذكاءً باستخدام التقنيات الخلوية الخاصة" بالتفصيل التحديات التي تواجه الموانئ، حيث قامت الشركة بدراسة الدور المهم الذي ستلعبه الشبكات الخلوية خاصة؛ والمقصود هنا شبكات الجيلين الرابع والخامس، في التغلب على تلك التحديات، من خلال توفير اتصالات فائقة السرعة وفاصل تأخير أقل وأداء فعّال في البيئات كثيفة الأجهزة. كما يقدّم التقرير تحليلاً معمّقاً لخمس حالات استخدام ذات قيمة عالية توضح كيف تعالج الشبكات المجهزة بتقنية الجيل الخامس نقاط ضعف محددة وتفتح الطريق أمام المستقبل.

0 تعليق