كاسبرسكي: موظفو الأمن الرقمي يقضون 6 ساعات أسبوعيًا في استراحات لممارسة هواياتهم أثناء العمل

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 يشارك ما يصل إلى 90% من موظفي أمن تقنية المعلومات في

منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، أنشطة ترفيهية خلال ساعات العمل، وفقًا لدراسة حديثة أجرتها كاسبرسكي.

 

وعادة ما يقضي الموظفون ستّ ساعات أسبوعيًا في ممارسة هواياتهم، متجاوزين الموظفين الآخرين في عموم الشركة أو المؤسسة بمقدار ساعة واحدة، وقد يعود السبب في أخذ موظفي أمن تقنية المعلومات هذه الاستراحات إلى حاجتهم لإيجاد ما يُلهيهم قليلًا عن مهام العمل المرتفعة، التي ذُكرت في الدراسة باعتبارها السبب الأكثر شيوعًا لترك وظيفة الأمن الرقمي، وأوردت كاسبرسكي هذه النتائج وغيرها في تقرير الدراسة الذي نشرته بعنوان "إدارة فريق أمن تقنية المعلومات في

شركتك".
 
قد يتضمن الأمن الرقمي مهام روتينية ومتكررة، ما يؤثر في الإنتاجية والدافع للعمل، إذ أدّى التحوّل إلى العمل عن بُعد إلى زيادة التعتيم في الخطوط الفاصلة بين وقت العمل والوقت الشخصي، وهو مزيج من العوامل قد يؤدي إلى مواقف يبتعد فيها تركيز الموظفين عن العمل.
 
واستطلع تقرير كاسبرسكي آراء أكثر من 5,200 من المختصين في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا،في تقنية المعلومات والأمن الرقمي على مستوى العالم، ووفقًا للدراسة، جاءت قراءة الأخبار على رأس الأنشطة الأكثر شيوعًا التي مارسها موظفو أمن تقنية المعلومات أثناء العمل، بنسبة 37%، تلتها مشاهدة مقاطع الفيديو على "يوتيوب" (44%)، فمشاهدة الأفلام أو البرامج التلفزيونية (31%)، وقال ثلث المستطلعة آراؤهم إنهم تمكنوا من ممارسة التمارين البدنية (35%) وقراءة الأدبيات المهنية (30%).
 
قال أندري إفدوكيموف رئيس أمن المعلومات لدى كاسبرسكي، إنه لا يرى في تلك الاستراحات وممارسة الهوايات مشكلة تشتت انتباه الموظفين عن العمل، مؤكّدًا أهمية أن يكون هناك تحكّم في أداء المهمة، لا في عدد ساعات العمل التي تُقضى في ممارسة هواية ما.


أوضح سيرجي سولداتوف رئيس مركز العمليات الأمنية لدى كاسبرسكي، أن على الشركات أن تضع لموظفيها أهدافًا وتحدّد لهم مؤشرات أداء رئيسة ومقاييس للتميز في الجودة وسرعة أداء العمل، معتبرًا أنه "لا مشكلة في انصراف الموظف عن عمله لبعض الوقت من أجل ممارسة هواية ما إذا لم يتأثر الأداء".

0 تعليق