مركبة فضائية تُوثق الأعاصير العملاقة بمدار كوكب المريخ

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 وثقت المركبة الفضائية الروسية - الأوروبية (تريس غاس أوربيتر) التابعة لمهمة (إكسومارس 2016) الأعاصير العملاقة في مدار كوكب المريخ.


وكتبت وكالة الفضاء الاتحادية الروسية (روسكوزموس) - في تقرير على موقعها وفقا لوكالة سبوتنيك الروسية اليوم السبت - "الأعاصير العملاقة، أو الزوابع الترابية هي ظاهرة دائمة على سطح المريخ".


ونشرت الوكالة صورتين للأعاصير على كوكب المريخ، وكتبت: "يمكن رؤية إعصارين متحركين في هاتين الصورتين اللتين تم التقاطهما بفارق 45 ثانية بواسطة كاميرا CaSSIS الموجودة على متن المركبة (تريس غاس أوربيتر) التابعة للبعثة الروسية الأوروبية إكسومارس

2016".


وأوضحت أن النقاط المضيئة تتحرك على طول قاع فوهة بركان يبلغ طولها 70 كيلومترًا في نصف الكرة الجنوبي من المريخ، تاركة وراءها خطًا داكنًا.. وتظهر أيضًا ظلالا متحركة لركيزتين من الغبار، وتتحرك إحدى الدوامات بسرعة حوالي 4 أمتار في الثانية، والأخرى بسرعة 8 أمتار في الثانية.


وأشارت "روسكوزموس" إلى أن دوامات غبار المريخ تتشكل إلى حد كبير بالطريقة نفسها التي تتشكل بها على الأرض: عندما يصبح السطح أكثر سخونة

من الهواء فوقه، تتحرك تيارات الهواء الساخن على هواء أكثر برودة وكثافة، مما يخلق تيارًا تصاعديًا. ثم ينزل الهواء البارد ليخلق دورانًا رأسيًا. ويدور هذا التدفق نتيجة هبوب رياح أفقية. بعد أن اكتسبت سرعة كافية، يمكن للدوامة سحب الغبار وتحمله فوق السطح.


ومع ذلك، فإن أعاصير المريخ أكبر بكثير من "نظيراتها" الأرضية، حيث يمكن أن يصل ارتفاعها على الكوكب الأحمر إلى 8 كيلومترات، تاركة وراءها آثارًا يبلغ عرضها عشرات إلى مئات الكيلومترات. حجمها الهائل يجعلها فعالة للغاية في رفع الغبار عالياً في الغلاف الجوي للمريخ.


وقال التقرير إن دراسة الأعاصير على المريخ مهمة للغاية ومثيرة للاهتمام لفهم كيف يمكن أن تؤثر على المناخ على الكوكب بمرور الوقت.

0 تعليق