طلعت والعنانى يبحثان تنفيذ مشروعات التحول الرقمى بوزارة السياحة والآثار

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اجتمع الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لمناقشة الموقف التنفيذى لبعض المشروعات الخاصة بالتحول الرقمى فى إطار بروتوكول التعاون الموقع بين الوزارتين فى نوفمبر الماضى بشأن تطوير البنية التكنولوجية لوزارة السياحة والآثار.

تمت مناقشة مستجدات الأعمال الخاصة بدمج وتطوير البوابات التكنولوجية لوزارة السياحة والآثار سواء الخدمية أو الترويجية، وإنشاء تطبيق على الهاتف المحمول (موبايل أبليكيشن) لتقديم الخدمات للسائحين، بالإضافة إلى مشروع ميكنة الخدمات بديوان عام الوزارة، ومشروع تطوير خدمات طلبات البعثات الآثرية وميكنة دورة العمل، ومشروع تطوير نظام إدارة الخرائط بالمواقع الآثرية والسياحية.

 أشار «العنانى» إلى أن مشروع التحول الرقمى جاء انطلاقا من استراتيجية وزارة السياحة والآثار لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وبناء منظومة

معلوماتية دقيقة عن الأنماط المتنوعة للسياحة المصرية لبناء اقتصاد متنوع يعتمد بشكل كبير على إتاحة خدمات السياحة والآثار، والارتقاء بأداء العمل بالوزارة وبالخدمات الرقمية المقدمة للسائحين وتعظيم الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة فى الترويج للسياحة والآثار المصرية والتعريف بالمواقع الأثرية والمتاحف وتقديم الخدمات السياحية للزائرين والسائحين وبوابات إلكترونية للسائح.

أوضح «طلعت»، أن التعاون بين الوزارتين يهدف إلى تمكين وزارة السياحة والآثار من استخدام أحدث التقنيات العالمية فى تنفيذ خططها لتطوير خدماتها وإتاحتها رقميا وكذلك فى الترويج للمعالم السياحية والآثرية؛ وتوفير الآليات الرقمية اللازمة لتعظيم التواصل بين السائحين ومناطق الجذب السياحى فى مصر،

فى إطار الدور الذى تضطلع به وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتوفير البنية التكنولوجية اللازمة لدعم وتطوير قطاعات الدولة وبناء مصر الرقمية.

حضر الاجتماع غادة شلبى نائب وزير السياحة والآثار لشئون السياحة، والمهندس رأفت هندى نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لشئون البنية التحتية وبعض قيادات الوزارتين.

جدير بالذكر أن وزارة السياحة والآثار كانت قد وقعت فى شهر نوفمبر الماضى برتوكول تعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشأن تطوير البنية التكنولوجية لوزارة السياحة والآثار، الذى يهدف إلى المساهمة فى تحقيق التحول الى المجتمع الرقمى، وتطوير وتحسين الخدمات السياحية وإظهار قيمة المعالم السياحية والآثرية وزيادة فرص انتشارها لتعزيز الموارد المالية باعتبارها من أهم عوامل النمو الاقتصادى، وحفظ وتوثيق وإتاحة معلومات عن الآثار المصرية باستخدام التقنيات الحديثة، ورفع الوعى الأثرى وتعريف المجتمع المصرى والعالمى بأنشطة وخدمات وزارة السياحة والآثار، والمساهمة فى تنشيط السياحة لمصر فى الفترة المقبلة وزيادة عدد السائحين الوافدين إليها.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق