العشري: تعرضت للخيانة في المصري.. و«كورونا» ضربت الفريق في مقتل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشف طارق العشري، المدير الفني السابق للنادي المصري، عن كواليس فسخ عقده مع إدارة الفريق البورسعيدي، بعد سوء النتائج في الفترة الأخيرة، بالتراضي، وذلك بعد الهزيمة أمام الأهلي بهدفين مقابل لاشئ السبت الماضي، ضمن منافسات الدوري الممتاز.

وقال العشري، في تصريحات تلفزيونية عبر قناة "أون تايم سبورتس2": "فسخت العقد بالتراضي مع سمير حلبية رئيس النادي وأشكر اللاعبين الذين إجتهدوا كثيرا ولولا الظروف المعروفة للجميع كنت تمنيت تحقيق طموح كبير معه وضعته قبل الرحيل".

وأوضح: "قبل تولي المسؤولية الجميع كان يقول لي الله يكون في عونك، وكونت فريق محترم وبدأنا الدوري والجميع أشاد بنا، حتى جاءت كورونا وضربت الفريق في مقتل".

وتابع: "الوقت كان ضيق جدا بعد العزل، والجميع كان مصابا، وعندما عدت لمواجهة المقاصة كنا ناقصين العدد وخرجت من العزل مباشرة على معسكر برج العرب، واضطررت للدفع بلاعبين صغار، وكنت لا أملك حارس، وصعدنا حارس صغير ولديه عذره".

وواصل: "كل الفرق التي واجهتنا كانت تستغل ظروفنا لكي تحصد الثلاثة نقاط، المسحات كانت ضدي وكانت تشتتنا".

وأشار: "حتى جاءت مباراة الأهلي وكنت أنتظر نتيجة المسحة قبلها ولم أكن أعرف أن أضع تشكيل للفريق قبل المباراة، وتفاجئت أن النتيجة مع عبد الظاهر والإدارة منذ الساعة السابعة، أنا إلى الآن لا استطيع أن أفسر لماذا لم يقولوا لي، وحتى الطبيب لم يبلغني نتيجة المسحات".

واستطرد: "النادي الأهلي (إذا كان دفع فلوس عشان يوتر معسكر المصري مكنش هيتوتر)، كما حدث عندما تم إخفاء النتائج عني، وأنا أجمع الفريق وأحاول ضبط التشكيل".

وأردف: "أنا المدير الفني ولابد أنني أعلم كل كبيرة وصغيرة بالفريق، حتى عندما يتم سؤالي من اللاعبين أستطيع الإجابة، وأنا من تم التضحية به، تحملت ظروف سيئة وتعرضت للخيانة من شخص معين لن أذكر اسمه".

واختتم: "كان طموحي كبيرا مع المصري، لكن آخر شئ كنت أتوقعه هو الخيانة والطعن من الخلف".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق