عااجل .. ليفاندوفسكي يخطف الكرة الذهبية من محمد صلاح

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تتجه كل المؤشرات الليلة لإعلان فوز البولندي الأسطورة روبرت ليفاندوفسكي بالكرة الذهبية في الحفل الكبير الذي يقام في التاسعة والنصف مساء في العاصمة الفرنسية .

ويغيب محمد صلاح عن الحفل الذي يشهده أساطير كرة القدم في العالم .

وكان صلاح في مقدمة المرشحين للجائزة مع ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو وكريم بنزيما ، إلا أن انجازات ليفاندوفسكي وبطولاته مع فريقه بايرن ميونخ رجحت كفته لنيل الجائزة الرفيعة .

وألغيت الجائزة العام الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا، ليبقى اللقب في حوزة ميسي، صاحب الرقم القياسي بستة ألقاب الذي قرر خوض مغامرة جديدة هذا الموسم بتركه برشلونة للدفاع عن ألوان سان جرمان، على غرار غريمه رونالدو، الفائز باللقب خمس مرات والذي قرر ترك يوفنتوس للعودة الى مانشستر يونايتد.

وأدى إلغاء الجائزة العام الماضي إلى حرمان ليفاندوفسكي من هذا الشرف بعد الموسم الرائع الذي قدمه مع بايرن ميونيخ، ليكتفي بنيل لقب الاتحاد الدولي "فيفا" لأفضل لاعب.

لكنه سيحظى بفرصة جيدة مرة أخرى لاسيما بعدما بات أول لاعب في تاريخ الدوري الألماني يسجل 41 هدفاً خلال الموسم، محطماً الرقم القياسي المسجل باسم "المدفعجي" الراحل غيرد مولر (40 هدفاً موسم 1971-1972).

ورأى زميل ليفاندوفسكي في بايرن توماس مولر أن اللقب "يجب أن يكون الاثنين من نصيب ليفي لاسيما عندما ترى الطريقة التي يلعب بها في الوقت الحالي"، في إشارة منه الى تألق البولندي البالغ 33 عاماً هذا الموسم أيضاً بتسجيله 25 هدفاً في 20 مباراة خاضها مع النادي البافاري في جميع المسابقات.

صحيح أن ميسي ورونالدو حصدا 11 لقبا من الألقاب الـ12 الأخيرة، ولم يفلت منهما سوى لقب عام 2018 الذي ذهب لصالح نجم ريال مدريد الإسباني والمنتخب الكرواتي لوكا مودريتش بعد قيادته فريقه إلى لقب دوري الأبطال وبلاده إلى نهائي كأس العالم، لكن "روبرت يستحق الفوز به لأنه كان، بحسب رأيي، الأكثر ثباتاً، وبشكل لا يصدق، من أي لاعب آخر" بحسب ما قاله مدربه في بايرن يوليان ناغلسمان لصحيفة "أبندتسايتونغ" البافارية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت