لكل اسم حكاية.. قرية الأحراز بشبين القناطر تشتهر بصناعة الفطائر.. وأبناء حمص السورية أول من سكنها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
لكل اسم حكاية.. قرية الأحراز بشبين القناطر تشتهر بصناعة الفطائر.. وأبناء حمص السورية أول من سكنها, اليوم السبت 14 ديسمبر 2019 02:17 مساءً

قرية الأحزاز إحدى وأقدم القرى التابعة لمركز شبين القناطر بمحافظة القليوبية تبعد عن مجلس المدينة 2 كيلو متر والقاهرة حوالى 30 كيلو مترا.

يتخطى التعداد السكانى بالقرية الــ143 ألف نسمة وبها عائلات كثيرة مترابطة معا بصلة النسب والصهر كما يعمل عدد كبير من شبابها وأبنائها فى دول الخليج.

وتشتهر القرية بزراعات القصب كما يشتهر عدد كبير من أهلها بصناعة الفطائر والعجائن والحلويات الشرقية والبيتزا والكنافة والقطائف وبها العديد من المدارس الحكومية والمعاهد الأزهرية بمختلف مراحل التعليم.

ويرجع تاريخ وأصل كلمة الاحراز الى الحرز أو الحجاب فهي حجاب لسكانها وحرز لهم من المخاطر حيث يقام بالقرية الموالد والسبب فى ذلك وجود المشايخ بها وكان يقام لكل شيخ مولد خاص به لمدة اسبوع واشهر الموالد التى تقام فى الاحراز مولد الشيخ عبد الرحمن ابو مسلم ومولد عليوة المسلمى ومولد القيشاوى.

وقال الحاج محمد ابو مسلم ان قرية الاحراز قديما كانت عبارة عن مجموعة من الحارات على هيئة دائرة كل حارة تشمل مجموعة من العائلات وكان اول مكان يبنى هو حارة الحمامصة واهلها جاءوا من الشام من حمص ثم حارة الصوالحة والتركمان والقيشاوى ثم القواسمة والطرايفة والقور والعشوش والخوالدة والدهرية ثم العمى والحمادات وتنتهى الدائرة بحارة الحمامصة مرة أخرى.

وتابع ابو مسلم "ثم جاء الأحراز الشيخ عبد الرحمن ابو مسلم من الشرقية ليبنى له مقام ويقوم بعمل أحراز للناس من الأماكن المختلفة لحفظهم من السوء ولذلك سميت الأحراز بذلك وبدأ توافد بعض العائلات الاخرى لتبنى بيوت بجانب الدائرة وهكذا تكونت قرية الأحراز لتصبح اليوم من اكبر القرى فى مركز شبين القناطر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق