سعفان: الطلب على العمالة المصرية بدول الخليج في ازدياد

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

القاهرة - مباشر: أكد محمد سعفان، وزير القوى العاملة المصري، أن المشروعات القومية الكبري خفضت معدل البطالة إلي 7.2 بالمائة، وأن الطلب على العمالة المصرية من دول الخليج لا يزال فى ازدياد.

جاءت تصريحات سعفان، خلال لقاء مع وفد من أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ عن التنسيقية، لمناقشة وبحث مجالات عمل الوزارة وما توفره الدولة المصرية للمواطن المصري من خدمات، وفقا لبيان صحفي.

وأفاد سعفان، بأن الوزارة تضع فى اهتمامها الأول العلاقة مع المنظمات الدولية والعربية، وعلى رأسها منظمتي العمل الدولية والعربية ، والتي تقيس مدى التزام الدول بتطبيق معاييرها الدولية وتصديقها عليها فى نواحى العمل المختلفة.

وبين، إنه بعد صدور قانون التنظيمات النقابية العمالية وإجراء الانتخابات، ظهرت بعض المشكلات لبعض النقابات العمالية ، ولحل هذه المشكلات تم تشكيل لجنة تضم وزارة القوى العاملة، ومنظمة العمل الدولية لمناقشة وحل تلك المشكلات والعمل على تذليل العقبات أمام تلك النقابات لتوفيق أوضاعها وفقاً للقانون.

وتابع، أن ذلك أسهم إيجابياً من خلو اسم مصر مصر من قائمة الملاحظات والتي يطلق عليها البعض "القائمة السوداء"،  وتعدها منظمة العمل الدولية وتعرض سنويا علي مؤتمر العمل الدولي بالدول المخالفة لأحكام الاتفاقيات والتوصيات الدولية.

وقال : "إن  خلوا اسم مصر في هذه القائمة،  يؤكد أن مصر تحترم الاتفاقيات المصدقة عليها، وتعمل على مواءمة تشريعاتها الوطنية مع اتفاقيات المنظمة".

وذكر، أن الجهاز الإدارى للدولة المصرية عانى طوال الخمسين عاما الماضية 50 عاماً من البطالة المقنعة، مؤكدا أنه بعرق وجهد الشباب المصري الطموح بدأت النظرة لهذا الجهاز تتغير.

وأوضح سعفان، أن الوزارة تعمل بالفعل مع 3 شركات عالمية متخصصة فى مجال التدريب على وظائف المستقبل ، ونظم ربط الشبكات ، وتم الاتفاق معها لتدريب 150 مدرباً، وتم مخاطبة المجلس الأعلى للجامعات لموافاة الوزارة بأوائل الخريجين للحصول على تلك الدورات من طلبة كليات الهندسة والحاسب الآلي.

وأكمل، أنه تم عمل بروتوكول مع شركة "سيسكو" فى نفس المجال، لتدريب 5000 متدرب ، فضلا عن شركة "أوراكل" والتى تم عمل دراسة مشتركة معهم ، لعمل برامج تدريبية لا يشترط فيها خريجي الهندسة ، وإنما لباقة التخصصات ، ويشترط فى الدورة الواحدة أن لا تقل عن 400 متدرب ، لتوفير احتياجات سوق العمل فى الفترات القادمة ، وفى مجملها ستوفر للسوق 120 ألف متدرب ورخصة جاهزين للعمل فى مجالات التحول الرقمي والتكنولوجيا .

ترشيحات

وزير يدعو الشركات المصرية للاستثمار في تنزانيا خاصة بتطوير المجمعات الصناعية

نيفين جامع: نخطط لخلق سلسلة قيمة مضافة عبر الدول الأفريقية

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق