مناورة خاطئة لقبطان "إيفرجيفن".. والمُشغّل يحمل المالك مسؤولية تعويض قناة السويس

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

القاهرة – عمر حسن: كشفت تصريحات جديدة لمسؤولين بهيئة قناة السويس عن تسبب قائد السفينة الجانحة "ايفير جيفين" في وقوع الحادث الذي عطّل حركة العبور في القناة لأكثر من 150 ساعة.

وقال مسؤولان في فريق الإنقاذ التابع لهيئة قناة السويس، لوكالة أنباء "نوفا" الإيطالية، اليوم الجمعة، إن أن قائد السفينة العملاقة "إيفير جيفين" التابعة للخط الملاحي العالمي "إيفير جرين" قام بمناورة خاطئة أدت لانحراف السفينة بشدة قبل جنوحها بشكل كامل في المجرى الملاحي لقناة السويس.

وربط المسؤولان المناورة الخاطئة بالعاصفة الترابية والرياح الشديدة التي كانت سائدة في ذلك التوقيت، مشيرين إلى أن كلها عوامل أدت لفقدان الرؤية وجنوح السفينة، إلا أن العوامل الجوية لم تكن مسئولة مسئولية كاملة عن الحادث.

واستند المسؤولان في ذلك إلى عبور نحو 12 سفينة أخرى في نفس الظروف الجوية والتي لم تكن أبدأ عائقا أمام حركة الملاحة فى قناة السويس.

 

مليار دولار تعويض

تأتي تلك التصريحات تزامنًا مع سير التحقيقات التي يجريها فريق يضم عضواً بحرياً وقانونياً وخبير تعويضات ومهندساً، والذي قدر قيمة التعويضات التي من المقرر أن تطلبها الدولة بمليار دولار من السفينة الجانحة والشركة المالكة لها، بحسب تصريحات تليفزيونية لرئيس الهيئة أسامة ربيع.

وأكد رئيس الهيئة أن السفينة الجانحة ستغادر بعد الاتفاق على التعويض، وحال رفضهم سيتم التحفظ على السفينة، لافتًا إلى أن الصندوق الأسود بالسفينة سيكشف كل ما حدث قبل جنوحها.

وفي وقت سابق قالت الشركة التايوانية المشغلة للسفينة "ايفير جيفين" لصحيفة "نيكي اليابانية" إنها غير مسؤولة عن أي أضرار مالية ناجمة عن الحادث.

وألقى "إريك هسيه" رئيس إيفرجرين مارين، مسؤولية التعويض عن أضرار الحادث على مالك السفينة الياباني شوي كيسن، قائلا: "الحادث وقع أثناء النقل وخلال هذه الظروف يتحمل مالك السفينة المسؤولية تعاقديا.. وشركتنا مسؤولة فقط عن الشحنة نفسها، والتي تغطيها شركة التأمين".

 

توسيع المجرى الملاحي

وقال رئيس هيئة قناة السويس، أسامة ربيع، في رده على سؤال لـ"CNN"، إن الهيئة تدرس توسيع المجرى الملاحي، بعد حادث جنوح السفينة الذي أدى إلى انسداد القناة.

وأكيد "ربيع" في الوقت نفسه أن القناة ليست بحاجة إلى زيادة عمقها الذي يصل إلى 24 مترًا، أي ما يعادل 66 قدمًا.

ورجح العديد من الخطوط الملاحية العالمية عودة الحركة لمعدلاتها الطبيعية بمجري قناة السويس خلال الأسبوع المقبل مع الانتهاء من عبور السفن المتراكمة حاليا في مناطق الانتظار.

وكانت سفينة إيفير جيفين قد جنحت فى الكيلو 151 بالمدخل الجنوبي لقناة السويس بعدما بلغت سرعة الرياح 40 عقدة.

ونجحت فرق الإنقاذ التابعة لهيئة قناة السويس يوم الاثنين الماضي فى إعادة تعويم السفينة العملاقة والتي يبلغ طولها 400 متر، وعرضها 59 متراً، فيما تبلغ حمولتها الإجمالية 224 ألف طن.

 

ترشيحات

"الري" المصرية تنتهي من تأهيل 1372 كيلومترا من الترع حتى الآن

اتفاقية تعاون بين الأكاديمية العربية للعلوم و"العربية للتصنيع" وجامعة إنجليزية

أخبار ذات صلة

0 تعليق