حيازة صندوق الاستثمارات السعودي من الأسهم الأميركية ترتفع لـ12.8 مليار دولار

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الرياض - مباشر: أظهر إفصاح مقدم إلى هيئة تنظيمية أمريكية أن صندوق الاستثمارات العامة، وهو صندوق الثروة السيادي للسعودية، زاد حيازاته من الأسهم الأميركية إلى حوالي 12.8 مليار دولار في الربع الرابع من عام 2020، من سبعة مليارات دولار في الربع الثالث.

وبحسب الإفصاح المقدم إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، اشترى صندوق الاستثمارات العامة حصة بقيمة 1.07 مليار دولار في شركة الكترونيك أرتس وحصة قيمتها 1.4 مليار دولار في اكتيفجن بليزارد.

وفي الربع الثالث، خفض صندوق الاستثمارات العامة تعرضه لأسهم أميركا الشمالية بمقدار ثلاثة مليارات دولار مع قيامه ببيع أسهم في بعض صناديق المؤشرات المتداولة وأسهم في شركات من بينها بيركشاير هاثاواي.

وفي بداية 2020 اشترى الصندوق السيادي للثروة حصص أقلية في شركات حول العالم، من بينها شركات نفطية، للاستفادة من ضعف السوق الناجم عن جائحة كوفيد-19 .

وحولت السعودية ما إجماليه 40 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية لدى البنك المركزي لتمويل استثمارات الصندوق السيادي للثروة في مارس آذار وأبريل نيسان العام الماضي.

وأظهر أحدث إفصاح أن قيمة أكبر حيازة له من الأسهم الأميركية، وهي حصته في أوبر تكنولوجيز، ارتفعت إلى 3.7 مليار دولار في الربع الرابع، من 2.66 مليار دولار في الربع الثالث بعد أن قفزت أسهم الشركة حوالي 40% على أساس فصلي.

وكان الصندوق السيادي السعودي للثروة من بين أوائل المستثمرين في أوبر مع شرائه حصة بقيمة 3.5 مليار دولار في 2016 قبل ثلاث سنوات من إدراج الشركة في 2019 .

ويخطط صندوق الاستثمارات العامة، الذي يدير أصولا بقيمة 400 مليار دولار، لمضاعفة أصوله إلى أربعة تريليونات ريال، أي ما يعادل 1.07 تريليون دولار بحلول عام 2025 في تحرك سيجعله أحد أكبر الصناديق السيادية للثروة في العالم.

ودأب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على الدفع بصندوق الاستثمارات العامة كدعامة رئيسية في خطته لإيجاد سبل لتعزيز النمو وتقليص اعتماد اقتصاد المملكة على النفط.

ترشيحات 

الحكومة السعودية تقر إنشاء بنك المنشآت الصغيرة والمتوسطة

السعودية تجدد دعم جهود استتباب الأمن في الشرق الأوسط وشرق البحر المتوسط

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق