ماتت "سيدة القصر" اللايدي كوكرن والأنظار إلى تكريم رسمي يليق بها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

توفيت عميدة الثقافة والتراث في لبنان اللايدي إيفون سرسق كوكرن "سيدة القصر" فجر اليوم، بهدوء وصمت وخفر. انتقلت قسراً من منزلها بعد فاجعة مرفأ بيروت، مثقلة بالخيبات من واقع مأسوي حاولت فيه مجموعة كبيرة تفوق الخيال من النيترات في العنبر رقم 12 من محو تاريخ عريق لآل سرسق.

فهذا القصر سلم من هول الحرب العالمية الأولى والثانية، مروراً بجنون الحرب الأهلية ليقع في "مصيدة" ذلك الانفجار الكبير، الذي لم نعرف من يقف وراءه حتى الآن.

أجبرت اللايدي كوكرن على مغادرة القصر المنكوب لتداوي بعض الجروحات جراء سقوط الزجاج، التي أصابتها في الإيوان الذي كانت تجلس فيه داخل القصر. ونظراً لواقع القصر، اضطرت الى أن تعيش "آخر أيامها" في منزل أحد أبنائها.

لا يقتصر الكلام عن اللايدي كوكرن، كونها امرأة أرستقراطية من عائلة سرسق، وهي من العائلات الأرثوذكسية السبع في الأشرفية، بل لأنها جمعت في الزمن الجميل للبنان، الذي ولى وللأسف، بين العراقة الأصيلة والمعنى الحقيقي للثقافة والتراث.

لم تكن في صباها إلا تلك السيدة، التي تُكثر من العمل وتقلل من الكلام عن نفسها. هي الرائدة في عالم الثقافة، التي تسلمت رئاسة لجنة أمناء متحف سرسق، وعملت على إطلاق "صالون الخريف" بنسخته اللبنانية بعد أن واكبت مسيرته في رحلاتها الفرنسية ومواكبتها للإشعاع الكبير في مدينة النور باريس.

في ستينيات القرن الماضي، نجحت اللايدي كوكرن في إطلاق هذه النسخة، التي ساهمت عبر متحف سرسق، المتحف العريق في لبنان، في أن يكون جواز عبور لأسماء باتت رائدة ولامعة في عالم الرسم والنحت أمثال الأخوين بصبوص، بول غيراغوسيان، شفيق عبود وحليم جرداق وسواهم.

اللايدي كوكرن، استشرفت أهمية التراث ودور البيوت الأثرية عبر تأسيسها جمعية المواقع الطبيعية والمباني القديمة في لبنان "ابساد" بين العام 1960 و1974 والعامين 1977 و2002، وباتت الرئيسة الفخرية للجمعية لأعوام عدة.

لطالما ناضلت سيدة القصر، لا بل كانت من أوائل من وقفوا في وجه تغيير معالم بيروت، لاسيما من ناحية محاولات تشويه التراث اللبناني عبر إنشاء مبانٍ عالية في المنطقة حيث يقع القصر.

سيدة القصر .

سيدة القصر عاشت مع بيئتها الحاضنة، أي عامة الناس، وعملت على مساعدتهم دون مطامع سياسية ونيابية.

قبل أن يداهمها العمر، ركزت اللايدي كوكرن أعمالها مؤخرًا على المشاريع التي تحد من الهجرة اللبنانية، وساهمت في خلق فرص عمل للبنانيين ليبقوا في أرضهم في مجالات الزراعة والمنسوجات والصناعات اليدوية.

لا أحد ينكر أن الشيخوخة داهمت اللايدي كوكرن، وهي في الـ97 من عمرها. لكن كبار السن يمكن أن يستشرفوا هول الفاجعة، وهي شعرت ان ثمة من يحاول عبر فاجعة مرفأ بيروت أن يغتال بيروت وناسها، لا بل أن يغير ملامح التراث في لبنان، بل وجه لبنان كله.

اللايدي كوكرن ذهبت في فجر الذكرى المئوية الأولى لـتأسيس دولة لبنان الكبير وقصرها منكوب، ذلك القصر الشاهد على تطور تاريخ لبنان، لا بل شكل جزءاً لا يتجزأ من ذاكرة لبنان...

تغادر اللايدي كوكرن في وقت دخل لبنان وناسه وتراثه في المجهول. فهل يكرّم لبنان الرسمي تلك السيدة العظيمة، أو نفاجأ أيضاً بزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كأول المعزين بها؟ [email protected]

Twitter:@rosettefadel

بالفيديو- الدكتور شوقي عازوري لـ"النهار": هكذا نحمي صحتنا النفسية من جحيم الفاجعة

لن نبقى مدمّرين... 

مرّ على فاجعة بيروت 3 أسابيع والجرح لم يلحم بعد. الوجع كبير لكنّنا لن نبقى مدمّرين. ننهض من قلب بيروت، في مبنى "النهار" الشاهد على انفجار المرفأ والذي لملم ركام مكاتبه سريعاً وعاد للحياة، لنقول أنّنا لن نموت، ولن ننكسر مجدّداً. أرواحنا متعبة، لكنّنا سنحاول حمايتها بالسبل المتاحة، لأنّ إرادة الحياة أقوى وأبقى من الدمار.  

الدكتور شوقي عازوري يتحدّث لـ"النهار" عن كيفية حماية صحتنا النفسية من جحيم الفاجعة. 


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق