ارتفاع أسعار الخضر والفواكه يُثقل كاهل المغاربة في "زمن كورونا"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

هسبريس من الرباط

الثلاثاء 01 شتنبر 2020 - 07:00

مازالت أسعار الخضر والفواكه في مستوى مرتفع منذ أسابيع في أغلب أسواق المدن المغربية.

ويتزامن هذا الارتفاع مع أزمة فيروس كورونا المستجد التي أضرّت بشكل كبير بالقُدرة الشرائية لفئة عريضة من الأسر المغربية.

وفي أسواق مدينتي سلا والرباط تجاوز متوسط أسعار الخُضر ستة دراهم للكيلوغرام الواحد، فيما كسرت الفواكه حاجز الـ12 درهما للكيلوغرام الواحد.

ووصل سعر الحامض إلى 30 درهما للكيلوغرام، أما العنب فيناهز 14 درهماً، والموز 15 درهماً للكيلوغرام. كما سُجل ارتفاع أيضاً بالنسبة للنعناع و"القزبر" و"المعدنوس".

وقال عدد من التجار إن هذه الفترة من السنة تُسجل دائماً ارتفاعاً في الأسعار، مع ارتفاع درجات الحرارة والاقتصار على الزراعات المسقية.

كما يرجع السبب أيضاً إلى تداعيات تأخر وضُعف التساقطات المطرية التي سُجلت خلال الموسم الفلاحي الحالي، ما أثر سلباً على الزراعات البورية.

وقال عدد من التجار في حي المحيط بالعاصمة الرباط إن تطبيقهم أسعارا مرتفعة سببه ارتفاع سعر الاقتناء على مستوى أسواق الجُملة والوسطاء.

وأورد تاجر في حديث لهسبريس: "هناك ارتفاع كبير في أثمان الفواكه والخضر، وهذا راجع إلى أسواق الجملة التي تغيب عنها المراقبة في أغلب الأحيان، ويبقى المواطن المتضرر الأول والأخير".

وعادةً ما يلقي تُجار التقسيط بالمسؤولية في ما يخص ارتفاع أسعار الخضر والفواكه على تُجار الجملة والسماسرة، ويُطالبون بمراقبة أكبر وضمان مسار واضح للبضائع للتحكم في الأسعار.

وكلما كثر الوُسطاء ما بين الفلاح والمنتج وتاجر التقسيط يرتفع سعر البيع النهائي للمستهلك، إذ يتحمل هامشاً كبيراً من الربح يستفيد منه الوسطاء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق