انتعاش سوق مزادات الطاقة المتجددة في إيطاليا .. "إينيل جروب" تضخ استثمارات بـ13.8 مليار دولار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
2d67b05c59.jpg

"الاقتصادية" من الرياض

وسط انتعاش ملحوظ لسوق مزادات الطاقة المتجددة في إيطاليا، فازت مجموعة "إينيل جروب" الإيطالية بعقد إنتاج 11.8 جيجاوات من الطاقة المتجددة والغاز الطبيعي، وذلك في مزاد سوق الطاقة الثاني في البلاد.
ومنحت هيئة تشغيل شبكة النقل في البلاد مجموعة "إينيل" نحو 30 في المائة من إجمالي 43.4 جيجاوات المعروضة، بحسب ما أوردته وكالة أنباء "بلومبيرج" عن المجموعة، التي يقع مقرها في العاصمة روما.
وفازت "إينيل" بـ9.9 جيجاوات من مصادر الطاقة المتاحة حتى 2023، إضافة إلى 1.9 جيجاوات من مصادر طاقة جديدة بداية من 2023.
وتعد مزادات سوق الطاقة في إيطاليا جزءا من "الخطة المتكاملة للطاقة والمناخ" لدعم جهود التخلص تدريجيا من الطاقة، التي يجرى توليدها باستخدام الفحم بحلول 2025 والتوسع في مجال إنتاج الطاقة النظيفة.
وأعلنت "إينيل جروب" أنها تعتزم زيادة الاستثمارات في مجال الطاقة منخفضة الانبعاثات الكربونية في الفترة بين 2020 و2022، مشيرة إلى أنها ستنفق 12.5 مليار يورو (13.8 مليار دولار) لتوليد الطاقة الجديدة، بزيادة نحو مليار يورو عن خطتها السابقة، في إطار التزامها بالتخلص من الانبعاثات الكربونية على نحو تام.
وتستأثر الطاقة الشمسية بنحو 8 في المائة من الكهرباء المولدة سنويا في إيطاليا وبنسبة 5 في المائة تقريبا في كل من ألمانيا وإسبانيا ونحو 2 في المائة في أستراليا، وفقا لوكالة الطاقة الدولية.
وتواجه إيطاليا مصاعب أمام تحقيق الأهداف المحددة في الخطة الوطنية للطاقة والمناخ، وأشار نيكولا مونتي، الرئيس التنفيذي لشركة إديسون، التي تعمل في مجال الطاقة الكهربائية والغاز الطبيعي، إلى أن "هناك صعوبات يجب أن يتغلب عليها نظامنا، واحدة على وجه الخصوص .. تقول الخطة إنه يجب علينا أن ننتج 50 جيجاوات من الطاقة المتجددة بحلول 2030. نحن نتحدث عن نحو 50 مليار يورو في استثمارات توزع على مختلف مناطق البلاد في مجال طاقة الرياح وقبل كل شيء الطاقة الشمسية، وبالتالي مشاريع صغيرة الحجم".
وأضاف مونتي أن "القضية هنا، التي يتعين حلها هو تسريع عمليات الترخيص لدخول هذه الاستثمارات حيز التنفيذ دون معالجة هذه المشكلة سيكون من الصعب للغاية تحقيق هذه الأهداف".
وتتمحور الخطة الوطنية الإيطالية للطاقة والمناخ في خمسة خطوط متداخلة ستنفذ بصورة متكاملة، بدءا من الاستغناء عن الطاقة الكربونية، وكفاءة الطاقة وأمنها، مرورا بتطوير السوق الداخلية للطاقة إلى البحث والابتكار والارتقاء بالقدرة التنافسية.

إنشرها

أخبار ذات صلة

0 تعليق