السعودية تقيل قائد القوات المشتركة في اليمن وتحيله للتحقيق بسبب قضايا فساد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أقال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز قائد القوات المشتركة في اليمن الأمير فهد بن تركي بن عبدالعزيز ونجله عبدالعزيز بن فهد من منصبهما، وإحالتهما للتحقيق.

 

وقضى القرار الملكي بإنهاء خدمات فهد بن تركي الذي عمل منذ العام 2017 قائدا للقوات المشتركة في اليمن، وإحالته للتقاعد والتحقيق معه، وذلك  بعد رصد تعاملات مالية مشبوهة في وزارة الدفاع رفعتها هيئة الفساد، عقب توصلها لوجود فساد مالي، وفقا للقرار الملكي.

 

القرار الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية "واس" تضمن إقالة نجل الأمير فهد "عبدالعزيز" وعدد من الضباط والموظفين والمدنيين، بسبب ارتباط الجميع بقضايا فساد.

 

وتضمن القرار تكليف الفريق الركن  مطلق بن سالم بن مطلق الازيمع نائب رئيس هيئة الأركان العامة بالقيام بعمل قائد القوات المشتركة.

 

وأشار إلى أن هيئة الرقابة ومكافحة الفساد ستستكمل إجراءات التحقيق مع كل من له علاقة بذلك من العسكريين والمدنيين، واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة بحقهم.

 

إقرأ أيضا: ما وراء تعيين بن عزيز رئيسا للعمليات المشتركة؟ تفاصيل يكشفها "الموقع بوست" للمرة الأولى

 

ويعد فهد بن تركي أحد أبرز القيادات العسكرية التي ارتبطت بتطوارات المعارك التي تقودها السعودية في اليمن، منذ اندلاع الحرب التي تقودها الرياض في اليمن.

 

ويتهم بن تركي بتعيين قيادات يمنية فاسدة في الجيش اليمني، وكذلك بالسيطرة على موارد الجيش، وسوء إدارته، ووقوفه وراء التعثر العسكري.

 

ومن المتوقع أن يؤثر هذا القرار على المشهد العسكري في اليمن، بعد وصول قيادات عسكرية سعودية جديدة لهذا المنصب الذي ظل فهد بن تركي يشغله منذ سنوات.


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق