قاتل الصيدلانية العراقية شيلان دارا وعائلتها يزعم ارتكاب جريمته بسبب المال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اعتقل قاتل الصيدلانية العراقية شيلان دارا وعائلتها وروى في اعترافات أنه تورط بالجريمة بسبب حاجته للنقود، وسارعت السلطات بعرض اعترافات لقطع الطريق أمام مزاعم باستهداف الناشطة التي استهرت بعدما شاركت في التظاهرات كمسعفة،

بعد أن أعلنت مصادر أمنية عراقية أمس الأربعاء، اعتقال قاتل الناشطة الصيدلانية شيلان دارا وعائلتها في شقتهم بالمنصور في بغداد، نشرت لقطات لاعترافاته.

وقامت أجهزة الأمن في كردستان بنشر اعترافات المتهم بعد يوم من الجريمة الدموية التي أحدثت صدمة في العراق.

ويروي المتهم"مهدي حسين ناصر مطر" في الفيديو،  كيف قتل العائلة، وزعم أنه تورط بالجريمة بعد شجار عقب طلبه نقودا من والد شلان الذي تعرف عليه قبل سنوات من خلال عمله في السفارة الروسية قرب منزل العائلة المنكوبة.

وفي يوم الجريمة، دخل مهدي إلى منزل الضحية وطلب بعض المال من الأب، أبو شيلان قال الأخير إنه ليس لديه نقود  ووقع شجار طعن خلاله الأب وباغتته زوجة الضحية بدخولها فعاجلها بطعنها لاسكات صراخها. 

وبعد أن نقل مهدي الجثتين إلى الحمام دخلت الصيدلانية شيلان إلى المنزل وبدأت بالصراخ عقب مشاهدتها الدماء  فقام المتهم بضرب الصيدلانية الشابة وخنقها ليتركها جثة هامدة، ثم سرق نقودا تزيد عن 10 آلاف دولار، وهواتف وأغراض قام بالتخلص منها لاحقا والتوجه إلى أربيل في إقليم كردستان.

وقال مهدي إنه كان يريد السفر إلى تركيا، لكنه لم يحصل على تأشيرة دخول – غالبا بسبب إجراءات فيروس كورونا- قبل أن تعتقله أجهزة الأمن الكردية في الفندق الذي كان ينزل فيه.

وكانت مصادر أمنية عراقية قالت، الأربعاء إن عملية إلقاء القبض على القاتل تمت بالتعاون المشترك بين الأجهزة الأمنية في بغداد وجهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان، مضيفة أن القاتل اعتقل "في أربيل" عاصمة الإقليم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق