الصراع يتصاعد في صفوف الوفاق الليبية بين السراج وباشاغا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الصراع يتصاعد في صفوف الوفاق الليبية بين السراج وباشاغا, اليوم الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 09:38 صباحاً

هدد آمر الميليشيا 166 المصراتية الموالية لحكومة الوفاق الليبية محمد الحصان، بالانشقاق عن "الوفاق" إذا عُزل وزير الداخلية فتحي باشاغا، الذي أوقفه فائز السراج عن العمل وأحاله إلى التحقيق بسبب الاحتجاجات في طرابلس. وبدأ الخلاف بين باشاغا والسراج يظهر إلى العلن عندما دعا باشاغا إلى الوقوف ضد مجموعات مسلحة وصفها بالخارجة عن القانون، لا تتبع وزارة الداخلية ولا وزارة الدفاع في الوفاق، وقالت بعض الأطراف إن المقصود كان كتيبتي النواصي، وأبوسليم، من كتائب طرابلس.

وبعد عودة باشاغا إلى مطار معيتيقة من تركيا عقب إيقافه من السراج، استقبله آمر المليشيا 166 المصراتية، محمد الحصان بعرض عسكري كبير بأكثر من 400 سيارة عسكرية في رسالة واضحة للسراج والمجلس الرئاسي، في حين خرجت مظاهرات في مصراتة من مجموعات عسكرية مختلفة تأييداً لباشاغا وضد قرار السراج، وفق وكالة الأنباء الإيطالية، نوفا.

وأضافت الوكالة الإيطالية، أن الانشقاقات تسربت إلى مصراتة أيضاً، في ظل انقسام قادة المدينة" بعد موافقة القيادي المصراتي أحمد معيتيق، نائب رئيس المجلس الرئاسي، وعمه أحمد معيتيق ورئيس مجلس الدولة السابق عبد الرحمن السويحلي" ما يوحي بتأجيج الخلاف، بين بين قبيلة السويحلي وعائلة باشاغا المؤثرتين في المدينة.

ومن جهة أخرى، أعلنت مجموعات مسلحة من طرابلس تأييدها لقرار السراج واتهمت باشاغا بمحاولة تصفية كتائب طرابلس للسيطرة على الحكومة بمساعدة جماعة الإخوان المسلمين، واتهمت ميليشيا "قوة حماية طرابلس" الموالية للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية وزير الداخلية فتحي باشاغا والإخوان المسلمين "بالسعي نحو الحكم بأي طريقة".

وأضافت الميليشيا أن "هناك من يريد أن ينحرف بالمظاهرات واستخدامها لصالحه "على غرار جماعة الشر، جماعة الإخوان المسلمين، التي تسعى إلى الوصول إلى الحكم بأي طريقة" وفق "نوفا".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق