نساء أفغانيات يشاركن في مفاوضات الحكومة مع «طالبان»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


أجرت وكالة «فرانس برس» مقابلات مع 3 مفاوِضات من أصل 5 مكلفات إلى جانب 37 رجلاً، انتزاع اتفاق سلام مستدام بين الحكومة الأفغانية وحركة «طالبان»، بعد أربعة عقود من الحرب في البلاد. وتؤكد فوزية كوفي (44 عاماً) المدافعة البارزة عن حقوق النساء، وهي واحدة من الأعضاء ال21 في وفد كابول الذي سيواجه 21 من عناصر «طالبان» جميعهم رجال، «سينبغي علينا تدبر الأمر مع أناس لا يؤمنون بوجود النساء».
وعلى الرغم من أن النائبة السابقة فخورة بأنها جزء من هذه المحادثات فإن لديها كل الأسباب لتشكك فيها: فقد سجن متمردو «طالبان» زوجها أثناء حكمهم الذي دام خمسة أعوام. وخلال فترة حكمهم الذي أسقطه عام 2001 تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة، لم يكن للأفغانيات أية حقوق.
وبحسب كوفي، سيُنظر إلى النساء المفاوِضات بنظرة أكثر تشدداً من زملائهن الرجال، مشيرةً إلى أنهم «لا يحكمون علينا بناء على حججنا». وتقول كوفي: إن متمردي «طالبان يجب أن يقبلوا بمواجهة أفغانستان جديدة، عليهم أن يكونوا قادرين على التعايش فيها».
وتستذكر حبيبة سرابي (62 عاماً) وهي مفاوِضة أخرى من فريق كابول، «أوقاتاً عصيبة» في عهد المتمردين، قبل أن تفرّ إلى باكستان المجاورة. تركت الطبيبة والأيقونة السياسية انطباعاً في الأذهان؛ عندما أصبحت أول امرأة حاكمة ووزيرة لشؤون المرأة، وترى حبيبة سرابي أن الأولوية أثناء المحادثات ستكون المحافظة على الجمهورية أي على هذا «النظام الذي أنتمي إليه كمواطنة»، وهو وضع قالت: إنها كانت ستُحرم منه في ظل الإمارة التي كانت تريد «طالبان» إقامتها. (أ ف ب)

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق