نقطة عسكرية تركية جديدة بإدلب.. وفصائلها تسرق الأبراج

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


تواصل تركيا توسيع نقاط تمركزها العسكري في شمال غربي سوريا، حيث شرعت القوات التركية، صباح أمس الاثنين، في إنشاء نقطة عسكرية جديدة في قرية «بليون» الواقعة في «جبل الزاوية» جنوبي محافظة إدلب، وفق المرصد السوري.
وبذلك، يرتفع عدد النقاط التركية في منطقة «خفض التصعيد» إلى 68. كما تواصل تركيا إدخال أرتال عسكرية إلى إدلب محملة بالمعدات اللوجستية والذخائر، متوجهة نحو معسكر المسطومة الذي تتخذه قاعدة لها على طريق إدلب - أريحا. وتتواصل انتهاكات الجيش التركي والفصائل السورية المسلّحة الموالية له في مدينتي رأس العين وتل أبيض .
فقد أفاد المرصد السوري أن هذه الفصائل تسرق أعمدة وأبراج الكهرباء المعدنية في ريف رأس العين.
وفككت عناصر فصيلي «أحرار الشرقية» و«السلطان مراد»، الأبراج وأعمدة الشبكة الكهربائية في قرى مطلة ولزقة وبيت جمالو وبيت تكنو وتل صخر في ريف رأس العين، ونقلتها إلى أماكن بالقرب من مستودعات المسروقات التابعة لها، تمهيداً لبيعها خردة في تركيا. وتواصل الفصائل الموالية لتركيا سرقتها لأملاك المواطنين في شمال شرق سوريا، وسط صمت القوات التركية.
وهاجم مسلحون مجهولون أحد الحواجز التابعة لاستخبارات الحكومة السورية في منطقة القحطانية بريف القنيطرة، حيث قتل اثنان من «مخابرات أمن الدولة»، وأصيب آخرون بجروح، قبل أن يلوذ المهاجمون بالفرار.
واغتال مجهولون خالد المصطفى نائب رئيس مجلس محلي أخترين في مدينة الباب بريف حلب الشرقي .
وذكرت صفحات إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي، أن «الشرطة الحرة» ألقت القبض على الفاعلين على طريق الراعي الباب.
وكانت المدينة شهدت قبل يومين انفجار عبوة بسيارة ما أدى لإصابة 4 أشخاص بجروح خفيفة.
وفي 15 اغسطس /آب تم اغتيال ضابط برتبة ملازم أول في «الشرطة الحرة» بانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارته في المدينة التي تسيطر عليها فصائل موالية لتركيا. (وكالات)

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق