جنوب أفريقيا ترحب بلقاءات المغرب وتحث جميع الأطراف الليبية على الالتزام بالحوار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

جنوب أفريقيا ترحب بلقاءات المغرب وتحث جميع الأطراف الليبية على الالتزام بالحوار

أعربت جنوب أفريقيا عن ترحيبها بـ«حوار بوزنيقة» في المغرب مشددة على ضرورة التزام جميع الأطراف الليبية بإجراء حوار سياسي.

وشهد الأسبوع الماضي، جولة من الحوار في مدينة بوزنيقة المغربية بين المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب، توجت ببيان ختامي دعا إلى مواصلة الحوار، واستئناف هذه اللقاءات في الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر الجاري.

وقال ممثل جنوب أفريقيا خلال جلسة مجلس الأمن الدولي إن وفده صوت لصالح قرار تمديد بعثة الأمم المتحدة للدعم إلى ليبيا بعدما لفت إلى أن «لا حل عسكري للصراع في البلد»، وشدد على ضرورة «التزام جميع الأطراف بإجراء حوار سياسي»، مشيرًا إلى «قلق الاتحاد الأفريقي من استمرار الجمود السياسي» كما نقل الموقع الرسمي لهيئة الامم المتحدة اليوم الأربعاء.

الإعلان عن «اتفاق شامل» بين مجلسي النواب والأعلى للدولة حول معايير وآليات تولي المناصب السيادية

ورحبت جنوب أفريقيا بإقامة تعاون بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في الملف الليبي، وكذلك الدعم القوي من دول الجوار، مشيدة ببدء المحادثات التي يستضيفها المغرب والتي يأمل أن تؤدي إلى سلام دائم في ليبيا.  

وناشد البيان الختامي الصادر عن «حوار بوزنيقة» الأمم المتحدة والمجتمع الدولي «دعم جهود المملكة المغربية الرامية إلى توفير الظروف الملائمة، وخلق المناخ المناسب للوصول إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا».
 
تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة
وأعلن مجلس الأمن، أمس الثلاثاء، تمديد ولاية بعثته السياسية الخاصة في ليبيا لمدة عام واحد حتى 15 سبتمبر 2021 مع تحديد مجموعة من مهام الوساطة، وتكليف الأمين العام أيضًا بإجراء مراجعة مستقلة لهيكلها وأولوياتها وموظفيها.

اقرأ أيضا مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لمدة عام بعد إعادة هيكلتها

وتم اعتماد القرار بتصويت 13 عضوًا مقابل امتناع روسيا والصين، مجددًا مهام البعثة الأممية التي يتعين عليها تعزيز تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي ودعم جهود حكومة الوفاق لتحقيق الاستقرار في مناطق ما بعد الصراع، إلى جانب رصد انتهاكات حقوق الإنسان، وتقديم الدعم لليبيا عند الطلب استجابة لمكافحة وباء «كورونا». وستكلف البعثة أيضا بالمساعدة في تحقيق وقف إطلاق النار.

وبموجب بنود أخرى من القرار قرر الأعضاء أن يقود البعثة ممثل خاص للأمين العام، وأن يكون منسق بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تحت سلطة الأخير مسؤولا عن الإدارة اليومية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق