مهندسات «ديوا» يعززن دور المرأة في قطاع الطاقة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
دبي: «الخليج»

تعد هيئة كهرباء ومياه دبي من كبرى المؤسسات الحكومية الحاضنة للكوادر النسائية الفنية في الإمارة في قطاع الطاقة، حيث تحرص القيادة العليا في الهيئة، على تمكين المرأة في جميع المستويات، وتوفير فرص متكافئة للرجل والمرأة، في ظل بيئة إيجابية ومحفزة.
ويؤكد سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي للهيئة، أن الهيئة من بين أوائل المؤسسات الحكومية في دبي، التي أنشأت لجنة نسائية ومراكز رعاية لأطفال الموظفات. وتوفر ساعات عمل مرنة وفرصاً تدريبية متميزة ومنحاً دراسية في بيئة تشجع المرأة على المشاركة الكاملة. وتضم الهيئة حالياً 1949 موظفة ضمن جميع إداراتها، ويشمل هذا العدد 671 موظفة في الهندسي والفني. وتشكل الإماراتيات 80.5% من إجمالي الموظفات، كما تبلغ نسبتهن في مركز البحوث والتطوير 32%، من بينهن حاصلات على مؤهلات تعليمية عالية في العلوم والهندسة. كما يشاركن في مختلف الأعمال التطوعية داخل الدولة وخارجها، وقد بلغ إجمالي الساعات التطوعية لهن خلال العام الماضي نحو 13300 ساعة في 40 مبادرة إنسانية ومجتمعية. كما يشاركن في جميع برامج ومبادرات الترشيد والتوعية، لا سيما تلك التي تستهدف المرأة.

77e99e3464.jpg

بيئة دامجة


وتؤكد المهندسة أمل كوشك، نائبة الرئيس للتسويق والاتصال المؤسسي «تعتمد الهيئة سياسات عادلة وبيئة دامجة للنساء والرجال على السواء. وقد رفعت الموظفات سقف التحديات وأثبتن أنهن يتمتعن بقدرات وكفاءات لها دور مهم في إحداث فرق كبير، لذلك فهن لا يخشين القيام بالوظائف التي يؤديها الرجال».


قبول التحدي


فيما تقول المهندسة نورة بوشواب «كنت أول مهندسة كيميائية إماراتية تقبل التحدي للعمل في محطة لتوليد الكهرباء والمياه. وتدرجت في العمل حتى وصلت إلى منصب مديرة لمختبرات المحطة (جي) ثم المحطة (إم)، ثم شغلت منصب مديرة لمختبرات المحطة 2 التي تشمل ثلاث محطات (K) و«إل» و«إم». وأشغل الآن منصب مدير أول لمختبر الهيئة المركزي».
وتقول المهندسة مريم علي عبد القادر: «التحقت بالعمل في الهيئة عام 2014، مباشرة بعد تخرجي في الجامعة الأمريكية في الشارقة، بدرجة بكالوريوس العلوم في الهندسة الكهربائية، لكن علاقتي بالهيئة سبقت عملي فيها، حيث قدمت لي منحة لدراسة الهندسة الكهربائية لتفوقي وحصولي على علامات ممتازة في الثانوية العامة. ولي الشرف الكبير أن أكون أول مهندسة تلتحق بإدارة صيانة كابلات النقل».
ولفتت المهندسة جواهر الأمير، التي تعكف على أطروحة الدكتوراه في الهندسة المعمارية والبيئة المستدامة، وتشغل منصب مديرة معمارية لإدارة الهندسة والمشاريع المدنية في الهيئة، إلى دور الهيئة بوصفها مؤسسة حكومية مسؤولة مجتمعياً، تحرص على تمكين المرأة وتحقيق التنمية المستدامة لضمان مستقبل أكثر إشراقاً لأجيالنا القادمة.


العمل الميداني


وتؤكد المهندسة فاطمة كريم، الحاصلة على الماجستير في الابتكار وإدارة التغيير من جامعة حمدان بن محمد الذكية، أن الهيئة توفر لها كل المقومات التي تتيح صقل خبراتها لا سيما أنها تشغل منصب مهندس أول - العمليات الموقعية، وظيفة تتطلب الكثير من العمل الميداني والمتابعة.
أما مهندسة الاستدامة عائشة الرميثي، الحاصلة على الماجستير في علوم المدن وشهادة البكالوريوس في هندسة الطاقة المستدامة والمتجددة، وتشغل منصب رئيس مجلس شباب هيئة كهرباء ومياه دبي، فتقول: «بدأت رحلتي المهنية في الهيئة في أكتوبر 2017، وتُعنى وظيفتي بالتحقق من امتثال تصاميم المباني لمواصفات المباني الخضراء والإشراف على تنفيذها وفق أعلى معايير الاستدامة، وتوفير الدعم الفني للقضايا المتعلقة بهندسة هذه المباني وتصميمها المستدام».

87304ead6a.jpg

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق