«الماجد للثقافة» في ورشة فهرسة المخطوط العربي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نظمت الجمعية العمانية للمكتبات والمعلومات في مسقط، بالتعاون مع مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي، ورشة عملٍ عن بُعْدٍ، بعنوان: «فهرسة المخطوط العربي: ثقافة المفهرس وأدوات العمل»، عَبْرَ منصتها الافتراضية على تطبيق «زووم»، وقدمت الورشة رئيسة قسم الثقافة الوطنية بالمركز، شيخة المطيري، وفهد السعدي، وحضرها عدد من المهتمين بمجال المخطوطات.

وتناولت المطيري، في ورقتها التي كانت بعنوان: «أدوات مفهرس المخطوطات العربية» عدداً من المحاور، وبدأتها بمقدمة حول أهمية فهرسة المخطوطات، ومستويات الفهرسة، وكيف أن الفهرسة تُعِين مجتمع المعرفة على حصر المخطوطات العربية في العالم، وإدراك العلوم والمعارف، وإيجاد ما يُظَنُّ أنه مفقود من المخطوطات، ومساعدة الباحثين والمحققين في الوصول إلى المخطوطات التي تُعِينهم في دراساتهم.

ثم انتقلت إلى عرض مجموعة من الأدوات التي يستخدمها المفهرس في عمله، أولاها بطاقة الفهرسة التي اعتمدها قسم المخطوطات، وبينت آلية فهرسة المخطوطات في المركز، وعناصرها التي يجب على المفهرس معرفتها وفهمها.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق