مختار نوح: "الإخوان" يعيشون في يأس بعد القبض على محمود عزت

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مختار نوح: "الإخوان" يعيشون في يأس بعد القبض على محمود عزت, اليوم الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 07:20 صباحاً

قال المفكر مختار نوح، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان إن جماعة الإخوان تعيش حالة من الرهبة والتخبط واليأس بعد القبض على القيادي الإرهابي محمود عزت.

وأضاف "نوح"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي تامر أمين ببرنامج "آخر النهار"، المذاع على قناة "النهار"، اليوم الاثنين، أن الجماعة انقسمت إلى عدة جماعات وتيارات حاليا بالإضافة إلى وجود اتهامات بينهم عن المتسبب في الإرشاد عن محمود عزت.

وتابع: "القبض على الإرهابي أمر طبيعي ولكن الأثر على الجماعة غير طبيعي"، متابعا: "لا يوجد أي طرف يريد تبنى مبادرة الصلح مع جماعة الإخوان الإرهابية بما فيها تركيا، والشعب المصري لفظ الجماعة الإرهابية ويرفض وجودهم مرة أخرى في الشارع".

تفاصيل القبض على محمود عزت
وألقت الأجهزة الأمنية القبض علي القيادي الإخواني الهارب محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام للإخوان مختبئا بإحدى الشقق السكنية بالتجمع الخامس.

وأصدرت وزارة الداخلية بيانًا صباح الجمعة الماضي، قالت فيه إنه استمرار لجهودها في التصدي للمخططات العدائية التي تستهدف تقويض دعائم الأمن والاستقرار والنيل من مقدرات البلاد ورصد تحركات القيادات الإخوانية الهاربة التي تتولي إدارة التنظيم الإخواني علي المستويين الداخلي والخارجي، فقد وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني باتخاذ القيادي الإخواني الهارب السيد محمود عزت القائم بأعمال المرشد العالم للإخوان، ومسؤول التنظيم الدولي للجماعة الإرهابية، من إحدى الشقق السكنية بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة مؤخرا وكرا لاختبائه على الرغم من الشائعات التي دأبت قيادات التنظيم الترويج لها بتواجده خارج البلاد بهدف تضليل أجهزة الأمن.

وقال بيان الداخلية إنه عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا تم مداهمة الشقة وضبط الإخواني، حيث أسفرت عملية التفتيش عن العثور علي العديد من أجهزة الحاسب الآلي والهواتف المحمولة التي تحتوي علي البرامج المشفرة لتأمين تواصلاته وإدارته لقيادات وأعضاء التنظيم داخل وخارج البلاد، فضلا عن بعض الأوراق التنظيمية التي تتضمن مخططات التنظيم التخريبية.
وتابع البيان: "يعد القيادي الإرهابي المسئول الأول عن تأسيس الجناح المسلح بالتنظيم الإخواني الإرهابي والمشرف على إدارة العمليات الإرهابية والتخريبية التي ارتكبها التنظيم بالبلاد عقب ثورة 30 يونيو 2013 وحتي ضبطه والتي كان من أبرزها.

- حادث اغتيال النائب العام الأسبق الشهيد هشام بركات أثناء خروجه من منزله باستخدام سيارة مفخخة والتي أسفرت عن إصابة 9 مواطنين، خلال 2015.
- حادث اغتيال الشهيد العميد وائل طاحون أمام منزله بمنطقة عين شمس عام 2015.
- حادث اغتيال الشهيد أركان حرب عادل رجائي أمام منزله بمدينة العبور 2016.
- محاولة اغتيال المستشار زكريا عبد العزيز النائب العام المساعد الأسبق باستخدام سيارة مفخخة بالقرب من منزله بالتجمع الخامس 2016.

- حادث تفجير سيارة مفخخة أمام معهد الأورام خلال شهر أغسطس 2019 والتي أسفرت عن مقتل 20 مواطنا وإصابة 47 آخرين.
وأضاف بيان الداخلية أن المتهم أشرف على كافة أوجه النشاط الإخواني الإرهابي ومنها:
- الكتائب الإلكترونية الإخوانية التي تتولي إدارة حرب الشائعات وإعداد الأخبار المفبركة والإسقاط على الدولة بهدف إثارة البلبلة وتأليب الرأي العام.
- توليه مسئولية إدارة حركة أموال التنظيم وتوفير الدعم المالي له وتمويل كافة أنشطته واضطلاعه بالدور الرئيسي من خلال عناصر التنظيم بالخارج في دعم وتمويل المنظمات الدولية المشبوهة واستغلالها في الإساءة للبلاد ومحاولة ممارسة الضغوط عليها في العديد من الملفات الدولية.

وسرد البيان الأحكام التي صدرت ضد الإخواني المقبوض عليه محمود عزت القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان الإرهابية غيابيا وأبرزها:
- الإعدام في القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات أول مدينة نصر " تخابر".
- الإعدام في القضية رقم 5643 لسنة 2013 قسم أول مدينة نصر "الهروب من سجن وادي النطرون".
- المؤبد في القية رقم 6187 جنايات قسم المقطم "أحداث مكتب الإرشاد".
- المؤبد في القضية رقم 5116 جنايات مركز سمالوط "أحداث الشغب والعنف بالمنيا".
- ومطلوب ضبطه وإحضاره في العديد من القضايا الخاصة بالعمليات الإرهابية وتحركات التنظيم الإرهابي.
وتابع البيان أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيق، مؤكدا الاستمرار في التصدي بكل حسم لأية محاولات تستهدف النيل من استقرار الوطن وضبط العناصر المخططة والمنفذة لذلك.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق