«أزرق كلاين».. لماذا يدفع البعض ملايين الدولارات في لوحة فارغة؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

10/17/2019 2:20:07 PM

كتبت: شروق جمال

أثارت مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الجدل، فيما بينهم، بعدما تداولو صورة للوحة موضوعة في متحف ماربورج بألمانيا قيل إن ثمنها يُقدر بعشرات الملايين، رغم أنها مجرد مساحة ملساء من اللون الأزرق وحسب.

فما هو السر وراء هذه اللوحة؟ وما سبب قيمتها المبالغ فيها؟

اللوحة في الأصل للفنان الفرنسي ايف كلاين، رسمها عام 1961، مستخدمًا تقنية المونوكروم وهي طريقة يستخدم فيها الرسام لونًا واحدًا فقط في لوحته، استخدمها بعض الرسامين لكسر القواعد عما يجب أن تُمثله اللوحة وتعبر عنها.

 

اتبع "كلاين" هذه الطريقة التي اعتبرها تُحور اللون من يد الفنان وحدود الشكل، مستخدمًا مسحوق بلون أزرق نقي في محلول خفيف غير مرئي بدلَا من الصبغات الزيتية والتي أمن أن لها تأثير مُمل على الفنان.

واستعان بعالم كيميائي ليساعده على تطوير درجة معينة من اللون الأزرق في لوحته التي سُميت عالميًا بـ"أزرق كلاين"، والتي اعتبرها تُمثل نافذة مفتوحة على الحرية.

يتراوح سعر اللوحة اليوم ما بين 3 إلى 4 ملايين دولار أمريكي، وتُعرض في متحف جونجهام في إسبانيا ومتحف الفن في ماربورج ألمانيا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق