«سيف» يعيد ستينيات الإسكندرية للحياة بـ«المجسمات»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سيف

10/22/2019 6:40:17 PM

العمل استغرق 8 شهور.. وردود الأفعال «استغراب وفرحة»

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

بمجسم صغير يظهر من خلاله معالم محافظة الإسكندرية فى حقبة الستينيات والسبعينيات، قرر "سيف" أن يبرز حبه لتلك المحافظة ومعالمها المميزة فى تلك الفترة من الزمن، من خلال استحضار روحها الجذابة عبر تجسيد تلك الحقبة بكافة تفاصيلها الدقيقة من وجوه الأشخاص إلى وسائل المواصلات وحتى ملابس الناس.

"الفكرة بدأت أثناء عملى على آخر معارضى (إسكندرية فى اسكتش)"، هكذا بدأ سيف الدين خالد، 25 عاما، خريج كلية التربية الفنية، الذى يعمل فى مجال الديكور والرسم، حديثه لـ«اليوم الجديد»، شارحا أنه خلال عمله على معرضه سافر إلى الإسكندرية عشرات المرات وتحديدا منطقة محرم بك، واطلع على أبرز معالمها، فقرر أن يعيد تجسيدها محولا إياها إلى مجسم ينقل روح عروس البحر إلى الواقع.

8 شهور هى الفترة التى قام فيها "سيف" بعمل ذلك المشروع حتى تمكن من إظهار كافة جوانب المحافظة، يقول: "ردود الفعل كان أكثرها مابين الاستغراب أنه مُصغر مش حقيقى، ومابين كبار السن اللى فرحوا بالعصور الموجودة فى المجسم".

شرح "سيف" طرق ومراحل صناعته للمجسم الصغير، حيث إنه مصنوع من الأخشاب والمعادن والبلاستيك، فتم تصميم الترام "3D model" بمساعدة شقيقه "خالد" ويتم طباعته بواسطة "3D printer" كقطع بلاستيك منفصلة خشنة تحتاج للتجميع والصقل والدهان، وإضافة تفاصيل يدوية ليظهر بتلك الصورة، ثم يتم تجهيز السيارات والترام ويتم إعادة دهانها من جديد وإضافة بعض التفاصيل بما يتلاءم مع البيئة المصرية، كما يتم عمل "3D model" للشخصيات وعربة الفول وغيرها من العناصر التى يتم ترتيبها فى مشاهد مُتباينة.

"اخترت الفترة دى من الزمن علشان تحمل روح إسكندرية أكثر من غيرها وبتبرز جمالها"، هذا هو مبرر الشاب العشرينى لاختياره تلك الفترة، وأعلن أنه ينتوى تنفيذ مشروعات أخرى خاصة بمحافظة القاهرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق