"بي-52" ليست فعالة في الحرب مع روسيا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
"بي-52" ليست فعالة في الحرب مع روسيا, اليوم الأحد 26 يناير 2020 08:58 صباحاً

https://cdnarabic2.img.sputniknews.com/images/102450/24/1024502479.jpg

عربي - أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnarabic2.img.sputniknews.com/i/logo.png

Sputnik

https://cdnarabic2.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/military/202001261044185731-%D8%A8%D9%8A-52-%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%AA-%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D9%85%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7/

اتخذ سلاح الجو الأمريكي خطوة مهمة للغاية. لقد تم تغيير مفهوم استخدام قاذفة Stratofortress B-52H بالكامل. تمت إزالة القنابل النووية الحرارية من ترسانة الطائرة "الإستراتيجية". بدلاً من ذلك، سيكون في ترسانتها صواريخ كروز "جو-أرض" ALCM فقط. يمكن اعتبار هذا الحدث علامة على أزمة ثالوث الولايات المتحدة النووي، حيث يتم التشكيك بفعالية أحد مكوناتها.

تم إنشاء B-52H Stratofortress للحرب مع اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، ولكن ضد العدو الحديث، روسيا، فإن الأساليب السابقة لم تعد تعمل. في تلك السنوات، كان من المفترض أن تحلق "القلاع الطائرة" عبر المحيط وتسقط القنابل النووية على أراضي الاتحاد السوفيتي، ثم تعود بسلام إلى بلادها. تم تصميم القاذفات لأبعد مدة ممكن وعلى ارتفاعات عالية. كانت محمية من هجمات المقاتلات بأربعة رشاشات، والتي تم استبدالها في وقت لاحق بمدفع آلي.

وكانت "الاستراتيجية" طائرة قوية وبقيت حتى يومنا هذا مع العديد من التحديثات. بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، تمكنت من قصف يوغوسلافيا والشرق الأوسط، دون استخدام ترسانة نووية. ومع ذلك، ضد خصم يملك نظام الدفاع الجوي / الدفاع الصاروخي الحديث، فإن استخدامها سيكون أقرب إلى الانتحار، وفقا لموقع "توب كور".

في الواقع ، فإن الطيران إلى مدينة روسية كبيرة وإلقاء قنبلة نووية عليها بواسطة مظلة، وبعد ذلك الطيران بهدوء بعيدًا عن نقطة التفريغ أمر غير واقعي. B-52H Stratofortress مرئية تمامًا لرادارات أنظمة إس-300 وإس-400، ويمكن الوصول إليها أيضًا بصواريخها المضادة للطائرات. إن تغيير مفهوم استخدام "القلاع الستراتوسفيرية" يؤكد ذلك فقط.

ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة لا تنوي التخلي عن استخدام القنابل النووية التي تسقط بحرية بالمظلات. يعمل البنتاغون حاليًا على تعديل الطائرة من طراز B-61 - B61-12، والتي ستقوم بشكل مستقل بالتخطيط والتوجيه، إذا لزم الأمر، لمسافة عدة كيلومترات، عندما يتم إسقاطها من ارتفاع كبير. ما الذي تريده واشنطن؟

وفقًا لخطط البيت الأبيض، يجب أن يظهر الجيل الثاني عشر من القنابل النووية في أوروبا: ألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا وتركيا. وستكون الحاملات الطائرات من طراز F-15 و F-16و F-35 ، بالإضافة إلى قاذفات تورنادو التابعة للقوات الجوية الألمانية والبريطانية. بالإضافة إلى ذل، قد تظهر القنبلة النووية الحرارية على الطائرات بتقنيات التخفي B-2 و B-1 Lancer ، وكذلك على القاذفة الإستراتيجية الواعدة B-21 Raider. ولكن التقنيات الروسية تجعل القاذفات الشبح الأمريكية المكلفة للغاية، مرئية، بحسب الموقع.

المصدر
سبوتنيك

أخبار ذات صلة

0 تعليق