التخطي إلى المحتوى

انتشرت شائعات كثيرة حول فرض حظر التجوال في مصر، خاصة بعد إعلان تعليق الدراسة بجمهورية مصر العربية لمدة أسبوعين، على خلفية ظهور إصابات بفيروس كورونا، الأمر الذي دفع  المستشار الإعلامي لمجلس الوزراء، هاني يوسف، نفي تلك الشائعات، وأن الغرض الأساسي منها هو النيل من المصريين، مناشدا الشعب المصري بعدم نشر هذه الشائعات و الانسياق لها، وطلب منهم عدم الذهاب لأماكن مزدحمة تجنبا لانتشار العدوى، ووصف يوسف هذه الشائعات بأنها “حرب اللاوعي”.

حظر التجوال في مصر والإجراءات الاحترازية

وعلى الرغم من نفي متحدث الوزراء فرض حظر الجوال في مصر، إلا أن الحكومة المصرية اتخذت عدة إجراءات احترازية ووقائية لمجابهة فيروس كورونا المستجد التي كان  أبرزها:

  • تعليق الدراسة لمدة أسبوعين.
  • تعليق رحلات الطيران حتى نهاية شهر مارس الجاري.
  • إلغاء كافة الاحتفالات والتجمعات الكبرى.
  • اتخاذ كافة الإجراءات للتأكد من تطهير المباني العامة.
  • التأكد من تواجد الملصقات وإرشادات التوعية في الأماكن العامة والاستمرار في توزيعها على الجهات التابعة.
  • الاستمرار في فتح غرف العمليات والتواصل معها على مدار الساعة مع غرفة العمليات وإدارة الأزمات وإبلاغها فوراً بأي اشتباه في حالات مصابين جديدة، أو أي إجراءات يتم اتخاذها للوقاية.
  • تطهير المساجد.
  • التطهير الدوري للكنائس والأديرة .
  • استمرار تفقد المستشفيات للتأكد من نظافتها واتخاذ التدابير الوقائية والتوعية.

تطورات فيروس كورونا بمصر

وبخلاف نفي مجلس الوزراء فرض حظر التجوال في مصر، أعلن أسامة هيكل، وزير الإعلام المصري، اليوم الاثنين الموافق 16 من شهر مارس الجاري عن 24 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصر، بالإضافة إلى حالة وفاة جديدة، ليصبح إجمالي عدد الإصابات 150 حالة، وثلاث حالات وفاة، وهو المعدل اليومي الأعلى منذ الإعلان عن أول إصابة في البلاد، كما نفت الحكومة المصرية صحة ما تداولته صحف أجنبية من أن مصر بها ما يقدر بنحو 19 ألف مصاب بفيروس كورونا.

وفي نهاية المقال نكون قد عرضنا لكم حقيقة فرض حظر التجوال في مصر والإجراءات المتبعة لمواجهة فيروس كورونا.